Friday, September 5, 2008

بين حقوق المرأه و مجتمع ذكورى


فكرت كتير أكتب عن الموضوع ده بس كل مرة كانت بتمنعنى حاجة ...يمكن احساسى بيه و معايشته جزئيًا ف حياتى و ف حياة الناس اللى حواليا هما اللى شجعونى أكتب
أولا : مش عايزة أقول الكلام التقليدى اللى دايما بيقولوه أنصار المساواة أن الست ذى الراجل و مفيش أى فرق بينهم من أى نوع ...لأ فيه فرق و فرق كبير جدًا من نواحى كتير :نفسيًا ,جسمانيًا و اللى بيترتب عليه دور كل واحد فيهم و مكانه ف المجتمع
لحد هنا و جميل أوى ...أمال فين المشكلة ؟؟؟

المشكلة أننا فى مجتمع ذكورى بيفرض على الست التنازل عن بعض (إذا ماكنش كل) حقوقها بحكم العرف و التقليد و ده مابتكنش جريمة الرجل بس ,هى جريمة مجتمع و المرأة مشتركة فيها
مثال:ده حوار بيدور ف كتير من البيوت المصرية

البنت للأب :أنا نقاصلى كام شهر و حاتخرج و وواحدة صحبتى جيبالى شغلانة ف مجال دراستى و ده بالنسبالى فرصة كويسة ..أنت إيه رأيك ؟؟؟
الأب:أنتى ناقصك حاجة ..ماحنا كويسين و ربنا سترها ليه تشتغلى..عايزة الناس تقول مش عارف أصرف عليكى ؟؟
البنت:لو كان موضوع فلوس ماكنش أتحرق دمى ف الدراسة ..يا بابا أنا عايزة أشتغل عشان أنا حبا كده ...أمال كنت بدرس ليه ؟
الأب :أمال عاوزة تطلعى جاهلة و يقولوا عليا معرفتش أعلمك
البنت : لأ مش قصدى انا قصدى إنى تعبت 4 سنين ف الكلية عشان أكون مؤهلة لعمل مهنى معين مش عشان أفرح أنى مش جهلة
الأب: بصى أنا مش ناقص وجع دماغ ...أعتبرى الموضوع منهى و شليه من دماغك
تخش البنت أودتها بتعيط و والدتها وراها
الأم: يا بنتى استهدى بالله كلها كام شهر و يكتب عليكى ابن عمك و الجواز هينسيكى الكلام ده كله
تسكت البنت و تستسلم للأمر الواقع

القصة واضحة أوى :باين فيها أخطاء الأب الشرقى التقليدى و الأم المغلوب على أمرها و اللى بتعلم البنت تكون زيها و سلبية البنت ف الأخر..و سامحونى أنى دخلت عنصر الخيال ف الحوار (انها لقت شغل بسهولة :)
و قياسًا على الموقف ده بيضيع حق البنت يوميًا بداية من أختيار لون لبسها وصولًا إلى القرارت المصيرية
و ده بجانب العنصرية اللى بيعشقها مجتمعنا من تفضيل الولد على البنت بشكل مبالغ فيه و منعها من أبسط حقوقها و الحرية المطلقة لأى نوع من الذكور..برجع و أقول أنا مش قصدى المساواة بالمعنى الحرفى لأن فيه قدرات عندنا مش عند الرجل و العكس الصحيح بس يكون فيه عدل و موازنة للأمور و احترام لأدمية المرأه و كينونتها من جانب المجتمع و الذكور بشكل خاص ومن ناحية تانية مايكونش فيه استسلام أو سلبيه من جانب المرأة ف حقوقها (بشرط انها برده تكون عاملة الواجبات اللى عليها
*******

كلام نط ف دماغى أول ماخلصت البوست

ما نرضاش

يخاصم القمر السما

ما نرضاش

تدوس البشر بعضها

ما نرضاش

يموت جوه قلبي نداء

ما نرضاش

تهاجر الجذور أرضها

حدوتة مصرية -محمد منير


12 comments:

حاسوباتيه said...

بصي كلامك كله فعلا صح ويمكن انا ماحستش الموضوع ده خالص موضوع الفرق ده لاني مابحبش الشغل ده لو هكلم عن المثال بتاعك بس فعلا احنا مجتمعنا ذكوري شويه ومافتكرش ان هنقدر تغير ده عموما انا اول مره ازور مدونتك وكل سنه وانتي طيبه

Amr Ehab said...

أقولك على حل مريح
حوار الشغل دة وجع قلب من أصله وما يستاهلش حرقة الدم والكفاح في سبيله

بس يعني على قد تطرف الفكر الذكوري في مجتمعنا على قد ما في تكرف في التحرر الأنثوي في المجتمع..

الموضوع محتاج عودة للقيم الصحيحة التي رسمها الشرع وليست التقاليد الشرقية السخيفة.. مش أكتر

أنا said...

حاسوباتية

أنا بتكلم على السائد ف المجتمع و ممكن يكون نسبة قليلة من العائلات ماعندهاش الموضوع ده و عشان كده أنت مش حاسة بيه (الحمد لله

( مجتمعنا ذكوري شويه ومافتكرش ان هنقدر تغير ده )
لو بصيتى من 100 سنة قاتت حتلاقى وضع المرأة بيتغير ...ليه بقى مانقدرش نغير دلؤتى؟؟؟؟؟

سعيدة بزيارتك :)

أنا said...

دكتور عمرو

الحكاية مش شغل بس
الشغل مجرد نفطة ف بحر مجتمعنا..أنا ضربت بس مثال عشان أوضح..بالرغم أنى لسة مامرتش بالموقف ده بس بقولك أن الحل بتاعك من وجهة نظرك بس .. لكن ما نقدرش نحطه قاعدة و مانقدرش نطالب المرأة أنها تتنازل بالشكل ده حتى لو الشغل حرقة دم هى اللى تحدد لأنها هى اللى حتشتغل

أتفق معاك ف حكاية المتطرفين من الجنسين و الالتزام بحكم الشرع و مش التقاليد

تحياتى

بيقولوا سايكو said...

نهال .. كيفك ياطيبة
فرحانة بجد إنى باكلمك .. وتصدقى النت ده بقى اختراع عبقرى اللى خلانى بعد كل السنين دى .. أرجع أعرفك تانى بل وأحسن من الأول:)

بصى بقى ياستى .. أنا معاكى فى كلام كتير من اللى بتقوليه .. بس المشكلة إن فيه بنات كتير لما بيطالبوا بالمساواة بيطالبوا بيها غلط فبالتانى الولاد بيردوا ردود غلط وفى رأيى الاتنين أغبى من بعض

و المثال اللى ضربتيه بتاع الشغل .. مش عارفة ليه بيربطوا بين شغل البنت بإن الراجل مش عارف يصرف عليها أو إنه بيضيع كتير من حقوق الرجل .. بلا كلام عبيط

السيدة خديجة بنت خويلد رضى الله عنها كانت بتشتغل وهى دى الطريقة اللى اتعرفت بيها على سيد الخلق سيدنا النبى .. بيتهيئى إنها لما اتجوزت سابت كل شغلها لجوزها .. لإنه صادق أمين مش هيغدر بيها وياخد اللى حيلتها ويرميها .. اتجوزت رجل بحق مش هيغدر بيها فى يوم من اليام فمش محتاجة تؤمن نفسها بالفلوس

بس رغم كل الكلام ده .. أنا مش عايزة أشتغل :) ... آه والله أنا عارفة نفسى وعارفة قدراتى مش هأقدر أوفق بين البيت والشغل ومش بايعة قضية المرأة لإن مش كل قضية المرأة هى الشغل فقط وإنما لها دور مؤثر كبير فى تربية المجتمع والنشء وللأسف أغلب البنات والستات والرجالة نسيوا الدور ده فى ظل الظروف اللى بنعيشها

أنا said...

إذيك يا أيات ؟
أنا كمان سعيدة بلم شملنا تانى ...عايزين بقى نتقابل مرة كده كلنا :)

أحترمت رأيك جدًا و أتفق معاه

خدى بالك من نفسك يا حبيبتى :)

princess said...

هاى
انا بتفق مع بيقولوا سيكو
اللى بيضيع حقه بيضيعه عشان بيطالب بيه بطريقة غلط:((
وحكاية الشغل دى عايزة اقلك تلات اربع جيلنا مش عايز يشتغل
انا عن نفسى ان شاء الله لما يبقى عندى بيت مش هبقى حابة اشتغل
بس قبل كده حابة اعمل حاجة مفيدة فى وقتى الفاضى
تحياتى

أنا said...

princess
أنا بتكلم عالمبدأ نفسه ..أنا مش بعمل إحصائيه عن رغبة المرأة ف الشغل ...الشغل كان مجرد مثال على موضوع أعم و هو حقوق المرأة..

سعيدة بزيارتك
:)

سقراط said...

السلام عليكم
اولا
اسمحي لي يا "أنا"
انا مختلف معاكي فى اكتر من حاجة
اولها واهمها ان مجتمعنا ذكوري
انا شايف ان المرأة هى اللى لعبت ادورا مش ادوارها
من قبيل المطالبة بالمساواة
ليس الا
وده مش معناه انى ضد حقوق المرأة
اطلاقا
لكن احنا بنعالج الموضوع ده معالجة غلط خالص
سواء رجالة او ستات
فكرة السلبية اللى فى المثال
ثقافة عامة
مش بتفرق بين راجل وست
صدقيني الوضع ده فى رجالة بيتحطو فيه
والعكس
فى ستات مش بتتعرض للموقف ده
احنا لمجرد اننا نحافظ على حقوق المرأة
قلنا نديها شوية من حقوق الرجل
وبكده تبقي خدت بتارها
وشفت غليلها
انت نفسك قلتى ان اللى اتنين مختلفين
وانا متفق معاكى جدا
مختلفين ومتكاملين
والاختلاف ده اللى حكم بالفرق فى الحرية
اللى انت قلت انها نوع من انواع ظلم المرأة
اكيد الراجل ممكن يتواجد فى اى مكان وفى اى وقت
لانه قادر على التصرف فى المواقف المختلفة
وبالمثل
فى اماكن واوقات معينة يستحيل يتواجد فيها الرجل
يعني اكيد ماينفعش الست تسهر ع القهوة لنص الليل
واكيد ماينفعش نمنع الراجل من كده
لكن مش من حق الراجل انه يركب العربات المخصصة للسيدات
حتى لو كانت فاضية
المشكلة اننا بنتعامل مع الموضوع على انه حرب
وان الستات دايما مظلومين
لكن اسمحولى لى
انا شايف اننا فى مصر بالذات
مافيش ستات مظلومة
او ع الاقل بالشكل ده
الشكل اللى يستدعى كل الهجمة دى
ووصف المجتمع بانه ذكوري
لو فكرنا فى المشكلة بشكل موضوعي
هانلاقي اختلاف كبير
واخيرا
شكرا لسعة صدركم

أنا said...

و عليكم السلام يا سقراط

عالفكرة أنا ضد المساواة بشكل عنيف و ده باين ف البوست بس انا بتكلم هنا عن الحقوق الطبيعية للمرأة
المناسبة لكونها مرأةو الحرية" المختصة بيها وحدها دون مقارنتها بالراجل لأنها أصلا مقارنة فاشلة فالمرأة إنسان مستقل و له طبيعة اللى بيترتب عليها الحقوق و الواجبات
بدون تعديها على حقوق الرجال

حتى الحقوق البسيطة المجتمع "الذكورى " واكلها و السلبية ف نقطة الحقوق بالذات بتصيب الست أكتر من الراجل بحكم تقاليدنا و مبدئنا كمجتمع
و عالفكرة الستات اللى أنت بتقول
أنهم بيخدوا جزء من حقوق الرجالة نسبة ضئيلة جدا ف مش مقياس
و الستات "الغير مظلومة" و "المفترية " برده نسبة ضئيلة

الموضوع مش حرب بين الجنسين عالفكرة ..هو مشكلة مجتمع لأن فيه ستات ذات نفسهم بيكونوا مقتنعين بضألتهم و ألغائهم فدام الرجالة
لمجرد أنه راجل

أنا ضد التطرف ف الحالتين ..والغاية الحرية المناسبة لطبيعة المرأة


تحياتى

ست البيت said...

وبجد انا شايفة أن احنا في مجتمع ظلمت إناثه نفسها حينما صمتت
وسمحت لهذا المجتمع ان يظلمها
بجد انا كنت شايفة أني مش ليلى
خالص

ليلي سكتت وظلمت نفسها

أنا said...

ربنا يرفع الظلم عن كل ليلى ف العالم
سعيدة بمرورك يا ست البيت :)